(GMT +3)
English الموقع

وزير النقل يثمّن جهود منسوبي منظومة النقل ومساهمتهم في نجاح موسم الحج 1438هـ

سبتمبر ١٠, ٢٠١٧, ١٠:٢٠:١٤ ص جرينتش+٣ أخبار الجهات الحكومية الأخبار العامة

الأحد 19 ذو الحجة 1438 هـ
الرياض - واس:
عبر معالي وزير النقل الأستاذ سليمان بن عبد الله الحمدان، عن شكره وتقديره لكل من شارك في خدمة ضيوف الرحمن من منسوبي وزارة النقل، وهيئة النقل العام، والهيئة العامة للموانئ، والهيئة العامة للطيران المدني، مثمّنا لهم عملهم التكاملي وجهودهم التي بذلوها لإنجاز الخطة الشاملة التي تمّ العمل عليها مبكراً مع جميع قطاعات منظومة النقل في الحج، مؤكدا بأنهم كانوا بحجم الثقة والعطاء للوطن.
وأوضح معاليه أن جهود جميع قطاعات منظومة النقل تكاملت لخدمة ضيوف الرحمن استجابة لتوجيهات القيادة الرشيدة ومتابعة واهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين ــ حفظهما الله ــ ، لتقديم خدماتها لجميع القطاعات وضيوف الرحمن محققة بذلك إنجازات من خلال تطبيق الخطط والتنسيق مع باقي القطاعات الأمنية والحكومية والخدمية لتقوم بدورها ومسؤولياتها تجاه حجاج بيت الله الحرام.

ورصد تقرير شامل الجهود والإنجازات التي عملت عليها قطاعات منظومة النقل كافة ، والتي امتازت هذا العام بالتنسيق المشترك والجهود التكاملية، تحت اشراف ومتابعة وزارة النقل، حيث شارك أكثر من 1776 موظفا من منسوبي قطاعات منظومة النقل لخدمة ضيوف الرحمن في المشاعر المقدسة، وعبر الطرق التي تؤدي إليها، والمطارات والموانئ التي استقبلت الحجاج .
وذكر التقرير أن وزارة النقل قامت بالعديد من الأعمال والجهود عبر تجنيدها امكانياتها المادية والبشرية، من خلال الإشراف والتنفيذ والمتابعة لخطة نقل أكثر من مليوني و300 ألف حاج طوال فترة أداء المناسك، وتنفيذ جسر في وادي عرنة بوقت قياسي في منطقة المشاعر بطول 208م، وبثلاثة مسارات، وطريق للمشاة بطول 425م لفصل حركة المشاة وحركة المركبات أثناء النفرة.

كما أنهت الوزارة صيانة الطرق وأعمال الكشط لمنطقة المشاعر بإجمالي أطوال بلغت 31 ألف و950 متر، مع استكمال أعمال القطع الصخري للجبال بين مشعري عرفة ومزدلفة لحماية طريق الحجاج من اَي تساقط صخري، وتنفيذ نقاط الفرز على مداخل مكة المكرمة، وتحقيق إنجاز جديد في توسعة أكبر نقطة فرز في ميقات قرن المنازل (مركز البهيتة) الذي يخدم أكثر من 54 في المئة من حجاج البر، والنجاح في تقليص مدة انتظار المركبات في أوقات الذروة إلى أقل من 15 دقيقة.
وأنجزت وزارة النقل جميع أعمال الصيانة والبنى التحتية في وقت قياسي ومبكر في مناطق المشاعر كافة، ودعمت مراكز الضبط الأمني على الطرق الرئيسة، مع ضبط أكثر من ألفان و895 مركبة وحافلة مخالفة، والتأكد من سلامة حركة الحجاج.

وتنوّعت المخالفات التي تمّ ضبطها حرصا على سلامة تنقل الحجيج حيث كان من أكثرها ضبطا، استعمال مركبة تزيد عن العمر الافتراضي، وتشغيل مركبة في النشاط ببطاقة تشغيل منتهية، بالإضافة لعدم وجود وثيقة شحن.
وقدمت هيئة النقل العام خدمات كبرى لأكثر من مليونين و300 ألف حاج خلال أدائهم نسكهم، حيث قامت الهيئة بمراقبة أسعار وسائل النقل العام ومنع الاستغلال خدمةً لضيوف الرحمن، وإتاحة خدمة النقل الترددي لحجاج الداخل إلى المسجد الحرام، وضبط كفاءة وسلامة وسائل النقل العام المتجهة إلى المشاعر المقدسة، وتوفير خدمة نقل الركاب من مواقع حجز المركبات إلى المسجد الحرام، وخدمة النقل العام الترددي من عرفة إلى مزدلفة، والنقل العام داخل المشاعر، إضافة إلى خدمة النقل بالأجرة (مركبات الأجرة) من مواقع حجز السيارات حيث استفاد من خدمات النقل العام هذه أكثر من مليون ومائتي ألف حاج. كما شاركت الهيئة في الإشراف على حركة سير قطار المشاعر الذي استقله أكثر من 2 مليون حاج لإتمام مناسكهم في المشاعر المقدسة بكفاءة تضاهي نظيراتها عالمياً، وتعد نموذجا في إدارة الحشود المليونية.

كما عملت الهيئة العامة للموانئ على تهيئة الموانئ المعنية باستقبال الحجاج، وتجهيزها بوسائل النقل من وإلى الأرصفة وصالة الركاب، وتجهيز محطة الاستقبال ومغادرة الركاب من خلال صالات مخصصة للانتظار والقدوم والمغادرة بالإضافة لصالة لإنهاء الإجراءات الجمركية، وتحديث أنظمة التكييف فيها، وتنفيذ جميع أعمال الصيانة على المرافق الخاصة، وتحديث وصيانة أنظمة الأمن وكاميرات المراقبة، وتجهيز معدات المناولة لمواجهة الزيادة التي تواكب موسم الحج في مناولة المواد الاستهلاكية والغذائية والمواشي والبضائع العامة، وذلك عبر فرق مؤهلة وفق أعلى المعايير العالمية في هذا القطاع، ووفق خطة دقيقة وحاسمة معدة مسبقا.

وأدّت الهيئة العامة للطيران المدني دوراً كبيراً ضمن منظومة وزارة النقل في إنجاح موسم حج هذا العام حيث ساهمت في إدارة الحركة في المطارات، إضافة إلى التنسيق مع العمليات الجوية لجدولة الرحلات ومتابعتها مع الشركات المشغلّة، وتقديم الخدمات
للحجاج عبر مطار الملك عبد العزيز الدولي ومطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي.
ويشير التقرير إلى أنّ الهيئة العامة للطيران المدني ساهمت وعبر مطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة في تنظيم4,863 رحلة للحجاج، واستقبل منسوبيها الحجاج القادمين جواً والبالغ عددهم 966 ألف و546 حاجاً، على 95 شركة طيران، قادمة بالترتيب وفق أكبر عدد من الحجاج (اندونيسيا، باكستان، الهند، تركيا، ومصر).

كما أشرفت الهيئة وتابعت عبر مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي بالمدينة المنورة على استقبال ثلاثة آلاف و156 رحلة حملة على متنها 675 ألف و701 حاجاً، قامت بنقلها 51 شركة طيران.
وسجلت الهيئة أكثر عدد رحلات ومسافرين حجاج بالترتيب من (اندونيسيا، باكستان، الهند، تركيا، ومصر)، وكانت الأكثر حضوراً وكثافة بحسب سجلات الهيئة خطوط (السعودية، ناس، التركية، الجارودا، ومصر للطيران).
وتعمل الهيئة العامة للطيران المدني حاليا على الإشراف على رحلات المغادرة للحجاج إلى لحظة توديع آخر رحلة عودة لهم، والتنسيق والمتابعة لرحلاتهم وسيرها وفق جدولتها الزمنية في مطاري الملك عبد العزيز الدولي بجدة ومطار الأمير محمد بن عبد العزيز في المدينة المنورة.

ويشير التقرير إلى أنّ رحلات المغادرة للحجاج التي ابتدأت منذ 13 من ذي الحجة ستكون مستمرة حتى منتصف شهر محرم وبزيادة نحو 45% مقارنة بذات الفترة من العام الماضي وأن أكثر الوجهات ستكون إلى إندونيسيا وباكستان والهند وتركيا ومصر.
وبلغ عدد المشاركين الميدانيين من منسوبي منظومة النقل في موسم حج هذا العام 1776 موظفا موزعين ما بين منسوبي الوزارة (122) وهيئة النقل العام (82)، والهيئة العامة للموانئ (300)، والهيئة العامة للطيران المدني (62)، ومقاولي الصيانة في منطقتي مكة المكرمة، والمدينة المنورة (1210) , كما بلغ عدد الركاب المستفيدين من خدمات النقل العام داخل مكة المكرمة والمشاعر، 1,2 مليون حاج، وقام قطار المشاعر بنقل أكثر من 2,04 مليون حاج، من خلال 1779 رحلة.
وتنوعت الآليات الحديثة التي وفرتها وزارة النقل البالغ عددها (991) آلية، منها (479) من مكة المكرمة، و (452) المدينة المنورة)، و (60) آلية تشكلت من مركبات للفرق الميدانية
والتفتيش.

وارتفعت نسبة المخالفات التي تمّ ضبطها من قبل منسوبي وزارة النقل حرصا على سلامة تنقّل الحجيج، حيث تمّ خلال موسم حج هذا العام ضبط (8814) مخالفة، وسجّلت مداخل مكة الكرمة أعلى نسبة منها حيث بلغت (3028) وفي أنظمة النقل بمطار الملك عبد العزيز (586)، وفي مدينة جدة (418)، وبلغ عدد المخالفات في محيط المنطقة المركزية لمكة المكرمة (3107) مخالفة، وفي منطقة المدينة المنورة (1675) مخالفة .
وسجلت البيانات الإحصائية للموانئ نشاطاً مكثفاً في استقبال ضيوف الرحمن، حيث استقبل ميناء جدة الإسلامي 14 ألف و872 حاجاً، عبر 18 رحلة على متن 3 سفن، وقد ابتدأت رحلات المغادرة من تاريخ 15 /12 /1438 هـ.
وبلغ أعداد المواشي التي تمّ استقبالها عبر الموانئ مليوني رأس من المواشي الحية .

واستقبل ميناء ضبا 32 ألف عامل للمساهمة في أعمال الحج، وقامت الهيئة العامة للموانئ بنقلهم إلى المشاعر المقدسة عبر حافلات مخصصة للمساهمة في أعمال الهدي والأضاحي , كما استقبلت الموانئ مليون طن من الطلبيات المتناولة من البضائع العامة والحبوب السائبة، إضافة إلى 378 ألف و344 حاوية تمت مناولتها في محطة الحاويات.

وشهد مؤشر الإيجابية وفقاً للبيانات المسجّلة ارتفاعاً ملحوظاً، حيث ارتفعت نسبة ضبط الأسعار ومخالفة اشتراطات السلامة لخدمة لضيوف الرحمن عبر وسائل النقل العام وبخاصة على مداخل مكة المكرمة وداخل المشاعر، الأمر الذي ساهم في رفع مستوى كفاءة النقل المطابق لأعلى شروط السلامة، ومعها رصدت وزارة النقل وهيئة النقل العام قرابة (6135) مخالفة في مداخل مكة والمشاعر المقدسة لمركبات لم تلتزم باشتراطات وضوابط النقل القياسية والكفيلة بتحقيق أعلى معدلات السلامة.
كما ارتفعت نسبة استخدام النقل العام من عرفات إلى مزدلفة بنسبة 93% مقارنة بالموسم الماضي، وارتفعت نسبة استخدام النقل العام الترددي لحجاج الداخل من موقفي كدي والمسخوطة بمكة المكرمة بمقدار 49% عن الموسم الماضي , وعبر سبعة آلاف و650 كلم تنقل ضيوف الرحمن مستخدمين الطرق في تنقلاتهم، بعد قيام وزارة النقل بصيانتها وتجديدها وتدشين عدد جديد منها، على النحو الآتي: أربعة آلاف كلم في منطقة مكة المكرمة، وثلاثة آلاف و400 كلم في منطقة المدينة المنورة، وفي داخل المشاعر 250 كلم ما بين مشعري عرفة ومزدلفة.
كما أوضح المؤشر ارتفاع الطاقة الاستيعابية في مطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة ومطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة بنسبة ارتفاع بلغت 40% مقارنة بالعام الماضي.

 

الرجوع للقائمة الرئيسية

${loading}